انخفاض الصادرات الصينية في نوفمبر، بل تصعد الواردات

IMPERIUMDAILY.COM-بكين – لا تزال صادرات الصين في نوفمبر 2019 تتقلص. لقد حدث هذا الانخفاض على التوالي خلال الأشهر الأربعة الماضية.

تم إظهار الانخفاض من بيانات الجمارك الصينية، الأحد، 8 ديسمبر 2019. هذا الانخفاض حير توقعات السوق سيكون هناك زيادة. يزعم، هذا الانخفاض يرجع إلى الضغط المستمر على المنتجين الصينيين من النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة.

تقارير من رويترز، حرب تجارية استمرت 17 شهرا زادت من خطر حدوث ركود عالمي. أثار هذا الشرط أيضًا تكهنات بأن بكين ستصدر المزيد من إجراءات التحفيز للحفاظ على تباطؤ النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

في نوفمبر، انخفضت الصادرات الصينية بنسبة 1.1 في المئة مقارنة ببداية العام. على الرغم من الاستطلاع الذي أجرته رويترز إلى المحللين، إلا أن التراجع كان 1٪ فقط. ثم انخفضت الصادرات في أكتوبر أيضا 0.9 في المئة.

ارتفعت الواردات بشكل غير متوقع بنسبة 0.3 في المئة منذ بداية العام. على الرغم من أن المحللين يتوقعون انخفاض الواردات الصينية بنسبة 1.8 في المئة. كما تراجعت الواردات الصينية بنسبة 6.4٪ في أكتوبر. حدثت هذه الزيادة لأول مرة منذ أبريل 2019.

تواصل بكين وواشنطن التفاوض بشأن اتفاقية تجارية للمرحلة الأولى تهدف إلى القضاء على النزاعات التجارية التي هزت الأسواق العالمية وأثارت المخاوف بشأن الركود العالمي.

لكنهم يستمرون في القتال على أشياء صغيرة. بما في ذلك معدل انخفاض التعريفات من قبل الولايات المتحدة وعدد المنتجات الزراعية التي ستشتريها الصين.

كما أغضب بكين مشروع قانون صادر عن مجلس النواب الأمريكي ينظم المعسكرات الصينية للأقليات العرقية المسلمة في شينجيانغ. هذا يحجب كذلك احتمال أي اتفاق.

حذرت الصين يوم الأربعاء من أن مشروع القانون سيكون له تأثير على التعاون الثنائي وقالت أن بكين ستتخذ إجراء “حاسما” لحماية مصالحها.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس أن المحادثات التجارية مع الصين “تمضي قدماً”. وهذا يعطي لهجة متفائلة. حتى عندما صمد المسؤولون الصينيون أن التعريفة الجمركية الحالية يجب أن تخرج كجزء من اتفاقية مؤقتة.

ومع ذلك، في وقت سابق من هذا الأسبوع، هز ترامب الأسواق العالمية عندما قال أن الصفقة قد تضطر إلى الانتظار حتى بعد انتخابات 2020.

في غياب أي اختراق، قالت واشنطن أن جولة جديدة من التعريفات على البضائع الصينية سوف تدخل حيز التنفيذ في 15 ديسمبر 2019.

وقال مسؤول صيني لرويترز ان الصين ستطبق تعريفاتها. هذا هو الإجراء المضاد. في مثل هذه الظروف، يمكنه بالتأكيد تدمير كل فرصة لاتفاقية تجارية قصيرة الأجل.

بلغ الفائض التجاري للصين لشهر نوفمبر 38.73 مليار دولار أمريكي. وهذا أقل من الفائض المقدر بـ 46.30 مليار دولار في استطلاعات الرأي. ثم تم تسجيل فائض قدره 42.81 مليار دولار أمريكي في أكتوبر 2019. (reuters/yos).

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *